مـنـتـديـات بني عواض

بني عواض
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول
منتديات بني عواض       منتديات بني عواض       منتديات بني عواض       منتديات بني عواض       منتديات بني عواض       العواضي       بني عواض       منتديات بني عواض       منتديات العواضي       منتديات بني عواض       منتديات بني عواض       منتديات بني عواض      

شاطر | 
 

 اللصقه الجنسيه لعلاج مشاكل الضعف الجنسي عند النساء

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
nsanaa6
المدير العام
المدير العام
avatar

الوسام : المدير العام
الدولة : غيرمعروف

مُساهمةموضوع: اللصقه الجنسيه لعلاج مشاكل الضعف الجنسي عند النساء   الأربعاء 9 أبريل - 16:31

إنها حقا فياغرا نسائية لكن المشكلة أن النتائج ليست دقيقة ولكنها من الممكن أن تصبح مؤكدة في المستقبل وذلك عن طريق اختراع جديد يسمى "اللصقة الجنسية" وذلك لحل مشكلة الملايين من النساء اللاتي يعانين من نقص أو انخفاض في الرغبة الجنسية.

العلاج الجديد سيتمكن بالفعل من زيادة اهتمام المرأة بالجنس ، من ناحية أخرى فإن الفياجرا لا تحسن من اهتمام الرجل بالجنس ولكنها ترفع أداءه أثناء العملية الجنسية. لذلك يمكن الملاحظة أن كلا العقارين يعملان بطريقة مختلفة عن بعضهما البعض.

إن العلاج الجديد والذي يتم فحصه حاليا من قبل لجنة الغذاء والدواء الأمريكية هو في الحقيقة هرمون التستتوستيرون والمعروف بأنه هرمون الذكورة .

تنتج أجسام النساء هذا الهرمون بكميات قليلة ولكن عندما تنخفض معدلات إنتاجه عن المعدلات الطبيعية فإن الشهوة الجنسية عند المرأة تتعرض للانخفاض أيضا.

الدواء الجديد ليس مخصصا لجميع النساء ففي الوقت الحالي سيتم اعطاءه الى النساء اللواتي تعرضن لعلميات استئصال المبيض حيث أن العضو الانثوي الذي ينتج هذا الهرمون، من الخطا هنا الاعتقاد بأن كل النساء اللواتي استأصلن الرحم أهل لأخذ هذا العقار حيث أن المبيض لا يتم استئصاله في كل الحالات.

كذلك فإن النساء اللواتي يعانين من انخفاض في الرغبة الجنسية بسسبب اعراض نفسية فإنهن لن يجدن الحل عن طريق هذا الدواء فوفقا للاطباء فإن النساء اللواتي يعانين من انخفاض الرغبة الجنسية بسبب الاكتئاب او عدم التواصل مع الشريك فإن هذا الدواء لن يشكل لهن أي مساعده.

أثناء الدراسة تم استخدام اللصقات من قبل المشاركات لمدة 24 أسبوع مع تغيير اللصقة مرتين في الاسبوع وقد دلت النتائج على أن هناك تحسن في الرغبة الجنسية والاداء الجنسي عند نصف المشاركات في الدراسة وفي حالة نجاح هذه اللصقة فأنه سيتم طرحها في الاسواق.

وبحسب المشاركات في الدراسة فإن اللصقة سهلة الاستخدام وتقوم بإطلاق الهرمون في الجسم بشكل بطيء ولهذا فإنها تتطلب أسابيع لملاحظة مفعولها. ومن الجدير بالذكر أن عقارا آخر لعلاج نقص وفقدان الرغبة الجنسية عند النساء يجري حاليا فحصه.

ومن جانب آخر، يعاني ثلثي النساء من نوع ما من العجز الجنسي في جزء من حياتهن، كما أن واحدة من كل أربعة من النساء بين سن 21-30 عاماً لديها رغبة جنسية ضعيفة.

والأكثر من ذلك العدد يزداد فقط مع التقدم في السن على الرغم من أن المشكلة تزعج المرأة بشكل أكبر كلما كبرت في السن.

قال فرانك هولوواي، طبيب في مستشفى هنري فورد في ديترويت إن العجز الجنسي لدى المرأة خلل مزعج ترغب معظم النساء في الحصول على علاج له.

قال هولوواي وزملاؤه "لقد دهشنا من حقيقة انتشار العجز الجنسي لدى النساء وارتفاعه بينهن أكثر مما كنا نتوقع. إن القيل من المعلومات متوفرة حول هذا الموضوع كما أن عدد النساء اللواتي يعانين من هذه الحالة غير معلوم أيضاً".

قام الباحثون بتقييم حالات 1141 امرأة يبلغن من العمر بين 21-80 عاماً. وقد طلب الباحثون من المشتركات في الدراسة الإجابة على 62 سؤالا تتعلق بدرجة الرغبة الجنسية لديهن وما إذا كن يعانين من العجز الجنسي وما إذا كان ذلك يسبب لهن الضيق أو يرغبن في تلقى العلاج.

وبصورة عامة كشفت الدراسة أن 66% من المشاركات كن يعانين من نوع ما من العجز الجنسي.

وكانت أكبر مشكلة لدى هؤلاء نقض الرغبة والنشاط الجنسي. وكانت هذه الظاهرة واضحة بنسبة 25% بين المشاركات في سن 21-30 عاماً و 89% بين النساء في سن 80 عاماً.

وفي المجموعة بين سن 21-30 عاما اشتمل العجز الجنسي على مشاكل تتعلق بعدم القدرة على الجماع (17%)، مشاكل تتعلق بالاستشارة (7%) ومشاكل تتعلق بالوصول إلى ذروة الشبق (12%).

وختم الباحثون القول "أنه بناء على انتشار المشكلة والضيق بسببها والرغبة العالية في العلاج فإن من الجدارة البحث عن ذلك".

هذا وقال البروفيسور هانز بيتر زارادنيك، المتخصص في الأمراض النسائية، إن هناك ما يكفي من المؤشرات التي تقول إن اضطراب الوظائف الجنسية عند المرأة هي أعقد من مشكلة العقم وضعف الانتصاب والضعف الجنسي عند الرجل عموما. أما مجموعة الأعراض التي تشكل اضطراب الوظيفة الجنسية عند النساء، فهي ضعف الرغبة في ممارسة الجنس، واختلال عملية بلوغ الرعشة، والمعاناة من الآلام أثناء ممارسة الجنس.

ويضيف زارادنيك، إن الأسباب الجسدية لحدوث الاضطراب الوظيفي الجنسي عند الذكور والإناث متشابهة في الكثير من الأحوال، وهي أسباب تتعلق بالأمراض المزمنة مثل داء السكري وأمراض القلب والدورة الدموية. أما الأسباب الجنسية فتتعلق بالرغبة الجنسية والليبيدو، إضافة إلى المشاكل التي تتعلق بحساسية الأعضاء الجنسية. كما تعتبر النساء عموما أكثر حساسية من الرجال في ما يتعلق بالمؤثرات النفسية والخارجية مثل سير العلاقة الزوجية والتوتر في موقع العمل وفي البيت والمشاكل الاجتماعية الأخرى.

وتقول البروفيسورة انكه روده، من العيادة النسائية التابعة لجامعة بون، التي شاركت في الدراسة التي أعدها مجلس فرايبورغ، إن العديد من النساء الصحيحات جسدياً يعانين من اضطراب الوظائف الجنسية ويعانين كمثل من ضعف الرغبة في ممارسة الجنس. وتميل هؤلاء النساء إلى الخجل من عيادة الطبيب ويتصرفن على هذا الأساس، كما يخجل الرجال من مصارحة أطبائهم بمشاكل الضعف الجنسي الذي يعانون منه.

وأخيرا فإن الباحثين الألمان يعتقدون أن الوظيفة الجنسية عند المرأة يمكن أن تضطرب كما تضطرب العمليات الحيوية كافة، مثل الاستقلاب والمناعة والهضم والرؤية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
اللصقه الجنسيه لعلاج مشاكل الضعف الجنسي عند النساء
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مـنـتـديـات بني عواض :: الازياء والصحة والجمال-
انتقل الى:  

انشرنا على المواقع الاجتماعية :
FacebookYouTubeTwitterEmailWindows LiveTechnoratiDeliciousDiggStumbleponMyspaceLikedin
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط مـنـتـديـات بني عواض على موقع حفض الصفحات
الساعة الأن بتوقيت (الرياض)
جميع الحقوق محفوظة لـ{منتديات بني عواض}
Powered by ®http://nsanaa6.lolbb.com
حقوق الطبع والنشر©2016 - 2011